هل عاشوراء حلال ام حرام

هل عاشوراء حرام ام حلال وهل يجوز الصوم فيه

هل عاشوراء حرام ام حلال وهل يجوز الصوم فيه، فكثيرًا ما يرد في الذهن إذا ما كان عاشوراء حلال أم حرام، وهل يجوز للمسلمين الأخذ بهذه المناسبة أم لا يجوز ذلك، تساؤلات كثيرة ترد هنا وهناك، وجميعها بحاجة إلى إجابات، وفيما يلي أبرز التساؤلات والأمور التي ترد حول يوم عاشوراء.

هل عاشوراء حرام ام حلال

إنّ عاشوراء حلال، فيوم عاشوراء قد ثبت فضله عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فهو حلال لا شك، وفي صومه أجر كبير عند الله تعالى، ولكن كلّ ما هو خارج عن سنّة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من فعل فهو ليس حلالًا، أمّا ما كان امتثالًا لأوامر النبي فهو حلال بإذن الله تعالى. [1]

لماذا لا يجوز الاحتفال بعاشوراء؟

لقد ظهرت طائفة من الناس يجعلون من عاشوراء يومًا للاحتفال، وهم فئة من الناس ممّن قاموا بأمور لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم-، كالتوسيع على العائلة، والاكتحال، وكذلك يقومون بصنع الولائم، وهذا الأمر لم يرد عن النّبي، وبالتّالي فهو بدعة ليس لها أصل خارجة عن سنة النبي الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم، ولذلك لا يجوز صنع شيء من هذه الأشياء في يوم عاشوراء.[2]

هل احتفل النبي صلى الله عليه وسلم بيوم عاشوراء؟

لم يرد في الصحيح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنّه احتفل في يوم عاشوراء، ولكن ما فعله النبي محمد صلى الله عليه وسلم أنّه صام يوم عاشوراء، وذلك بعد أن قابل طائفة من اليهود وأخبروه عن سبب صيامهم، فقال عليه السلام أنا أحق بموسى منكم، وأمر أمته بالصيام شكرًا لله تعالى على نصره، أمّا ما اشتهر من الأعمال في يوم عاشوراء من احتفالات أو غيرها فلم يرد شيء من هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم.[3]

هل عشاء يوم عاشوراء حرام؟

لا يجوز صنع العشاء وما يشبهه يوم عاشوراء، فقد ورد عند بعض الناس إقامة الأفراح ومظاهرها من الولائم والتوسيع على الأهل، والاكتحال، وغير ذلك من مظاهر الفرح ردًّا على من يجعل من هذا اليوم يومًا للمآتم، ولكن هذا الأمر لا يجوز، لأنّ الهدي الذي ينبغي أن يهتدي المسلمون به هو هدي النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولم يرد في هدي النبي شيءٌ من هذا أبدًا، ولذا كان هذا الأمر غير جائز.[4]

الممنوع والمشروع في يوم عاشوراء

كثيرة هي الأمور التي يمكن أن يفعلها المسلم في يوم عاشوراء منها ما تكون جائزة ومنها غير ذلك، ولما يأتي يوم عاشوراء فينقسم به الناس وفيما يلي بيان ما يصح وما لا يصح:

الأمور الممنوعة في عاشوراء

من الأمور الممنوعة في يوم عاشوراء:[5]

  • إظهار الحزن وقيام المآتم لأنّ العاشر من محرّم يصادف يوم مقتل الحسين، وهذا مخالف للهدي النبوي ولدين الله، فالحزن في الإسلام ثلاثة أيّام فقط.
  • إظهار الفرح وإقامة الولائم والاكتحال وغير ذلك من مظاهر الفرح، وهذا أيضًا لم يرد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فما هو إلّا بدعة.

الأمور المسموحة في عاشوراء

مما يسمح فعله في يوم عاشوراء:[5]

  • صوم يوم عاشوراء، وذلك لما له من فضل عظيم، فقد ثبت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلّم أنّ من صام هذا اليوم غفر الله له السنة التي مضت.
  • الإكثار من العمل الصّالح كالدّعاء وقراءة القرآن والصّدقات وغيرها من الأعمال الصالحة، فلمّا كان هذا اليوم ثابت الفضل فلا بدّ أن يكون العمل الصاله فيه له فضل أيضًا.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال هل عاشوراء حرام ام حلال وهل يجوز الصوم فيه وقد حاولنا من خلال هذا المقال بيان كلّ ما هو متعلّق بهذا اليوم من أفعال، وفيما إذا كانت هذه الأفعال مباحة أو محرّمة في هذا اليوم.

شارك المقالة:
بتول الحمصي
بتول الحمصي
المقالات: 390

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *